بلاغ صحفي

شارك الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، يوم الثلاثاء، في أشغال المنتدى السنوي السادس للمالية العامة في البلدان العربية، المنظم من طرف صندوق النقد العربي وصندوق النقد الدولي. وتطرق المنتدى الذي نظم عن بعد إلى موضوع "تدابير الانعاش الاقتصادي ما بعد كوفيد-19".

وعرف المنتدى، برمجة ثلاث دورات حول "تطورات الاقتصاد الكلي" و"الحوكمة، الشفافية ودور الرقمنة في المالية العمومية" وكذا "الاستثمار العمومي". وأشرف على انطلاق أشغال هذا اللقاء المدير العام لصندوق النقد العربي، السيد عبد الرحمان الحميدي والمديرة العامة لصندوق النقد الدولي، السيدة كريستالينا جيورجيفا.

وتولى السيد بن عبد الرحمان رئاسة أشغال الدورة لهذا المنتدى حول "دور الاستثمارات العمومية في الانطلاقة الاقتصادية لما بعد كوفيد-19". وتفيد الوثيقة أن هاته الدورة التي ركزت بالخصوص حول الاستثمار العمومي كمحرك انطلاقة اقتصادية أكثر اخضرار، أكثر شمولا ورقمنة، عرفت تدخل مسؤولي البنك الآسيوي للاستثمار في البنية الأساسية وصندوق النقد الدولي، وكذا تدخل وزراء المالية للدول العربية لأجل تقاسم التجارب (مصر، الكويت).

وفي هذه المناسبة، تقاسم السيد بن عبد الرحمان "تجربة الجزائر في مجال تمويل المشاريع الكبرى للمنشآت، لا سيما من خلال الشراكات بين القطاعين العمومي والخاص، كأداة ترمي الى ترقية تنمية اقتصادية أكثر استدامة".

وأبرز في هذا الإطار، أن "الجزائر التي تسعى لنجاعة ولفعالية سياساتها المرتبطة بتسيير المالية العمومية، تستعد لوضع إطار جديد للشراكات بين القطاعين العمومي والخاص، تم التفكير فيه من زاوية الحوكمة الرشيدة والشفافية وتقاسم المخاطر والمكتسبات بين القطاع العام والقطاع الخاص".

وعلى صعيد أخر، يشكل هذا المنتدى "فرصة لوزراء المالية والحكام والموظفين السامين من البلدان العربية، لأجل مناقشة التحديات التي تواجه أصحاب القرار السياسي وتبادل تجاربهم حول أهم المسائل المرتبطة بالمالية العمومية ووقعها على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة العربية".

المكتبة الإعلامية