تترجم الإنجازات المتعلقة بهدف تحديث و تعزيز المنشئات القاعدية التقنية و المادية للبنوك بالتشغيل الفعلي لنظام المقاصة عن بعد للدفع المعمم.

في الحقيقة الذي يعتبر واحدة من المراحل الكبيرة في مشروع نظام الدفع المعمم عبر انطلاق

إن الهدف المتوخى من نظام المقاصة عن بعد بصفته عنصرا محوريا في مشروع تحديث المنشئات القاعدية لمعالجة الدفع المعمم، هو تسريع مسار معالجة

عمليات الدفع من البداية إلى النهاية و يعتبر هذا التسريع من المعايير المصرفية الجديدة الخاصة بوسائل الدفع لاسيما:

• التزام البنك بآجال المعالجة من البداية إلى النهاية و يترجم هذا باحترام أجل كل مرحلة من معالجة العملية.

• تحديد قواعد التسيير ما بين البنوك مما يسمح لكل مؤسسة أن تستند الى فهم مشترك للحقوق و المخاطر و الالتزامات التي تطبق على كل مرحلة من مراحل المعالجة.

• قواعد لامادية الشيكات لغرض تسريع معالجتها

فيما يخص ابتكار المنتجات: إطلاق البطاقة الوطنية للدفع و السحب ما بين البنوك في إطار عملية تجريبية في الجزائر العاصمة و تعميمها بشكل تدريجي. تعتبر هذه البطاقة الذكية كذلك بطاقة سحب و دفع.

بالتزامن مع إطلاق عمليات الدفع و السحب بالبطاقة، نصبت بعض البنوك مثل القرض الشعبي الجزائري و سوسيتي جنرال الجزائر موزعات الكترونية للأوراق النقدية تقبل بطاقات فيزا و من ثمة فهي تقبل إصدار نقود بالدينار مقابل العملة الصعبة. هذه الموزعات الالكترونية للنقود )التي يبلغ عددها 10 و هي مرشحة للارتفاع مع تدخل بنوك أخرى مثل بي أن بي باريبا( تتواجد حاليا في الجزائر العاصمة و وهران و كذا المطارات الموجودة فيهما. و تجدر الاشارة إلى أن القرض الشعبي الجزائري يعرض على مستوى بعض وكالاته المجهزة بنهائيات الدفع المالي، إمكانية " cash advance " لحاملي بطاقة فيزا.

غير أن البنوك الخارجية مهتمة بشكل كبير بتطوير الصيرفة الإلكترونية بشرط الاحتكام إلى مراكز تصريح متواجدة بالخارج.

كما أن هناك عروض تطوير استخدام البطاقة بالنسبة للدفع على مستوى نقاط العبور في الطريق السريع و هو مشروع تقوده حاليا الجزائرية لتسيير الطرقالسريعة للسيارات و البنك الخارجي الجزائري.