في إطار مشاركته في اجتماعات الربيع لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ، تحادث السيد أيمن بن عبد الرحمن ، وزير المالية يوم الخميس 29 أبريل 2021 ،عبر تقنية التواصل المرئي مع مدير دائرة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي جهاد أزعور وفريقه (MOAC) في صندوق النقد الدولي وفريقه.

إذ شكل هذا الاجتماع فرصة لمناقشة التداعيات الاقتصادية والتحديات التي يفرضها كوفيد-19 على طبيعة استجابات السياسة الاقتصادية التي تتبناها الجزائر لمواجهة هذه الأزمة وكذا أفضل طريقة لصندوق النقد الدولي لمواصلة تقديم دعمه للبلد عبر المساعدة التقنية.

وعرض السيد بن عبد الرحمن في مداخلته التطورات الأخيرة للوضع الاقتصادي في الجزائر على ضوء كوفيد-19. واستعرض في هذا الإطار الجهود التي تبذلها الجزائر على صعيد المخططات الجبائية والاقتصادية والاجتماعية لمواجهة التداعيات الاجتماعية والاقتصادية لكوفيد -19, مؤكدا أن الإجراءات المتخذة في إطار مكافحة الجائحة تطلبت حشد وسائل مالية إضافية في الميزانية بلغت 3ر1 مليار دولار.

كما أوضح الوزير أن "الجزائر عازمة على تسريع ورشات الإصلاح التي تم إطلاقها". وفي هذا الصدد, أوضح أنه على المستوى الجبائي, شرعت بلادنا في إصلاح يعتمد أساسا على تحديث إدارة الضرائب وتوسيع القاعدة الضريبية مع العمل على إشراك أكبر للسكان الناشطين في القطاع غير الرسمي. وفيما يتعلق بالحوكمة الميزاناتية، شدد السيد بن عبد الرحمن على أن "الجزائر تقوم حاليا بتجديد السياسة الميزاناتية على أساس ترشيد الإنفاق العام وتهدف إلى تحسين التحكم في المخاطر الميزاناتية".

وفيما يتعلق بالجانب المالي والبنكي, أشار الوزير إلى أنه "تم البدء في إصلاحات لإنعاش سوق رأس المال وتحسين حوكمة البنوك العمومية من خلال الفصل بين وظيفتي التسيير والاشراف".

من جهته, اعتبر السيد أزعور أنه "حتى لو أن الانتعاش الاقتصادي العالمي يرتقب في عام 2021 فإن استمرار الالتزام بالسياسات العامة يظل ضروريا لدعم هذا التعافي", مضيفا أنه سيكون من "المهم" مواصلة العمل من أجل إنشاء مساحات الميزانية اللازمة لهذا الغرض.

وأعرب مدير دائرة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي عن "تقديره" لشراكة مؤسسته مع الجزائر وجدد استعداد الصندوق لمواصلة مرافقته لعملية الإصلاح التي بدأتها الجزائر م+ن خلال إجراءات المساعدة التقنية والاستشارات.