استقبل السيد أمين بن عبد الرحمن ، وزير المالية ، يوم الأربعاء 17 فبراير 2021 ، بمقر دائرته الوزارية ، سعادة السيد لويس دي البوكيركي فيلوسو ، سفير جمهورية البرتغال بالجزائر. واستعرض الطرفان ، بهذه المناسبة ، مختلف أوجه التعاون الاقتصادي الثنائي وسبل تعزيزه وسبل تعزيزه.

وبهذه المناسبة دعا وزير المالية, أيمن بن عبد الرحمان  المؤسسات البرتغالية إلى انجاز المزيد من المشاريع المشتركة مع المؤسسات الجزائرية في القطاعات الانتاجية قصد المساهمة في تنويع الاقتصاد الوطني.

ولقد وجه السيد بن عبد الرحمان هذه الدعوة خلال الاستقبال الذي خص به سفير جمهورية البرتغال بالجزائر, لويس دي ألبكارك فيرلوزو الذي تطرق معه إلى مختلف جوانب التعاون الاقتصادي الثنائي و سبل ووسائل تعزيزه.

و خلال اللقاء الذي جرى بمقر الوزارة, عبر وزير المالية عن أمله في انجاز مزيد من المشاريع المشتركة بين مؤسسات البلدين و توجيه الشراكة نحو قطاعات انتاجية بما يساهم في تنويع الاقتصاد الجزائري. و بعد أن أشاد بالاهتمام الذي توليه هذه المؤسسات للسوق الجزائرية و إرادتها في تطوير نشاطاتها ببلدنا, أشار السيد بن عبد الرحمان إلى أن الطرفين مدعوان إلى مضاعفة الجهود لتشجيع المتعاملين الاقتصاديين للبلدين على المضي قدما لاستغلال فرص الأعمال التي تعود بالفائدة المشتركة.

و أضاف أن المؤسسات البرتغالية ستجد في السوق الجزائرية الظروف المواتية لتطوير نشاطاتها بفضل التسهيلات المتاحة.بدوره عبر الدبلوماسي البرتغالي عن أمل المؤسسات البرتغالية في تحسين ظروف انشاء و تطوير نشاطاتها بالجزائر.

و ركز الطرفان بالمناسبة على الامكانيات الهامة الممكن استغلالها في مجال التعاون الاقتصادي, سيما في مجال الاستثمار و الشراكة و التي من شأنها ترقية هذه العلاقة لتبلغ مستويات أهم.

كما تناول المسؤولان الاجراءات المتخذة مؤخرا من قبل السلطات الجزائرية, سيما في إطار قانون المالية لسنة 2021 لتحسين مناخ الأعمال في الجزائر و تعزيز تنافسية اقتصادها. و شكل اللقاء من جهة أخرى فرصة للتطرق إلى الوضع الصحي السائد في البلدين و الاجراءات المتخذة لدى الجانبين للتخفيف من التداعيات الاقتصادية و الاجتماعية لوباء كوفيد-19