ترأس وزير المالية السيد أيمن بن عبد الرحمن يوم الاثنين 8 مارس الجاري بمقر دائرته الوزارية ، حفل بمناسبة اليوم العالمي للمرأة وانتهز السيد الوزير هذه الفرصة ليعرب عن امتنانه للمرأة الجزائرية ولتقديم بكل تواضع واحترام أحر وأخلص التهاني إلى جميع موظفات وزارة المالية على كافة المستويات.

  خطاب السيد وزير المالية

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

08 مارس2021

 الآنسات و السيدات الفضليات

زميلاتي عاملات و إطارات وزارة المالية

الحضور الكرام

إنه لمن دواعي سروري أن أتواجد اليوم بينكن للمشاركة في مراسيم الإحتفال باليوم العالمي للمرأة الذي يعتبر مناسبة للتعبير على كل إحترامنا و تقديرنا للمرأة الجزائرية التي كانت بالأمس رفيقة في الجهاد لتحرير البلاد والتي مازالت تناضل من أجل تشييد و بناء الجزائر. بهذه المناسبة أتقدم بكل تواضع و إحترام بأحر و أخلص التهاني و التماني لكل موظفات وزارة المالية على كل المستويات من أبسط عاملة إلى الإطارات السامية و على كامل التراب الوطني، سواء كن بين الحضور أو في ممارسة مهامهن.

كما أود أن أؤكد على إصرار الدولة على ترقية دور المرأة في شتى مجالات الحياة المهنية و الاجتماعية لاسيما من خلال إدراج و لأول مرة مادة في الدستور الجديد (المادة 68)، ترسخ مبدأ تكافؤ الفرص لولوج عالم الشغل و تشجيع ترقية المرأة لتقمص المسؤوليات في الهيئات و الإدارات العمومية و كذا في المؤسسات الإقتصادية. و يعد من الضروري إبراز المبادرات التي من شأنها تمنح للمرأة مكانة في صميم الإبداع و تبين مشاركتها في الحياة الإجتماعية و السياسية و الإقتصادية و ذلك على غرار وقفتها الفعالة في مواجهة جائحة الكورونا سواء كانت جندية في الجيش البيض أو باحثة أو ربة بيت ببالغ الإلتزام و الإصرار و الشجاعة إلى جانب زملائهن الرجال.

و إدراكا لكل هذه التضحيات تصر الدولة الجزائرية بكل مسؤوليها على تحسين مكانة المرأة في الإدارة العمومية لاسيما في وزارة المالية من حيث رفع معدل تمثيل المرأة في مصالحها. كما سجلنا في السنوات الأخيرة، تحسنا ملحوظا في توظيف العنصر النسوي في وزارة المالية و ذلك وفقا لمبدأ تكافؤ الفرص و المساواة بين المرأة و الرجل. و بالرغم من كل الجهود المبذولة لترقية تواجد المرأة في الإدارات إلا أن الدولة عازمة على مواصلة العمل لتثمين الكفاءات النسوية و ذلك في إطار مقاربة جديدة قائمة على التوزيع المتكافئ لمناصب العمل.

و في هذا المنوال أصبح من الضروري تحضير الأجيال القادمة وفق مبادئ المساواة بين الجنسين لتكوين قاعدة للحكومة الرشيدة. كما أبقى على يقين، و في هذا الوضع الحساس الذي تمر به البلاد على المستوى الاقتصادي و الصحي، من أن المرأة الموظفة ستلعب دورا حاسما في نجاح الإصلاحات التي باشرت فيها وزارة المالية سواءا كانت في مجال عصرنة الإدارة و رقمنتها و مكافحة الجرائم المالية و حماية الاقتصاد الوطني. و أخيرا، أؤكد لكن إلتزامي الدائم لدعم المبادرات التي من شأنها تحسين ظروف العمل للمرأة من أجل نجاحها و تألقها. و في النهاية، أتمنى عيد سعيد لكل النساء الجزائريات عامة و لموظفات وزارة المالية خاصة الحاضرات و الغائبات. و السلام عليكن و رحمة الله تعالى و بركاته.