شارك السيد أيمن بن عبد الرحمن، وزير المالية، بتاريخ 23 نوفمبر 2020، في أشغال المنتدى العربي الخامس للمالية العامة عبر تقنية التواصل المرئي، والمنظم من قبل صندوق النقد العربي وصندوق النقد الدولي، حول موضوع "وباء Covid-19 والدعم الحيوي في الدول العربية ".

في إطار هذا المنتدى، ركز وزراء المالية العرب على تطورات الاقتصاد الكلي وآفاقه في عصر جائحة كورونا(Covid-19) ، بالإضافة إلى مسألة الحماية الاجتماعية، خاصة للفئات السكانية الأكثر هشاشةً. وأشار السيد بن عبد الرحمن في مداخلته إلى أنه ومع عودة ارتفاع عدد الإصابات بهذا الوباء، سيتعين على الدول زيادة دورها الاقتصادي والاجتماعي، ليس فقط من أجل حشد وسائل الصمود لإتمام السنة المالية الحالية، بل أيضًا لتهيئة الظروف اللازمة للإنعاش الاقتصادي على المدى القصير والمتوسط بغرض الخروج من هذه الأزمة.

في هذا السياق، أكد السيد الوزير، على عمل الحكومة الجزائرية على إيجاد الحلول الأكثر جدوى للتخفيف من تداعيات هذه الأزمة و إدراج الاقتصاد الوطني في مسار مستدام للنمو. و أثناء مداخلته خلال اللقاء لهذا المنتدى تحت عنوان "تقديم الدعم الحيوي اليوم والحفاظ على الحماية الاجتماعية في المستقبل" ، بهدف عرض التجربة الجزائرية في هذا المجال.

أكد السيد بن عبد الرحمن أن الجزائر قد استثمرت ، منذ استقلالها، وبشكل كبير في هذا الميدان، مع الإشارة إلى أن الأسس القانونية لنظام الحماية الاجتماعية راسخة في الدستور، الذي يضمن مجانية التعليم والزاميته، وكذلك حق جميع المواطنين في حماية صحتهم و صحة أطفالهم. على صعيد آخر، فقد عرض السيد وزير المالية نظام الاستجابة الذي وضعته الجزائر لمكافحة وباء كورونا من أجل مواجهة تداعياته الاجتماعية والاقتصادية، حيث أشار إلى أن السلطات العمومية في بلادنا تعمل على اتخاذ تدابير لضمان الجدوى المالية لنظام الحماية الاجتماعية وجعله أكثر عدالة وشمولية.

وفيما يتعلق بالمالية العامة، أشار السيد بن عبد الرحمن إلى أن الجزائر تولي اهتمامًا خاصًا للإصلاح الضريبي، والذي يكمن هدفه الرئيسي في توسيع القاعدة الضريبية، من خلال تعزيز الثقة بين الإدارة ودافعي الضرائب، فضلاً عن العمل أكثر لتبسيط الإجراءات الإدارية بغرض تسهيل دفع الواجبات الضريبية. وفي الأخير، أشاد السيد وزير المالية إلى وضع الجزائر لإطار موازنة أكثر مسؤولية يهدف إلى إنشاء نموذج جديد مهيكل وفقًا لأهداف السياسات العامة يتم تقييمه بشكل دائم من خلال النتائج التي يتم الحصول عليها.

علاوة على الآفاق الاقتصادية للمنطقة في السياق الذي يتسم بجائحة COVID-19، تمحور النقاش على فحوى التجارب التي تم تناولها خلال هذا اللقاء من أجل تعزيز الدعم المقدم إلى الفئات الأكثر هشاشة و التقليص من حدة أثار الأزمة الصحية ، وكذا ضرورة التفكير في نجاعة الأنظمة الاجتماعية على المدين المتوسط و الطويل.