تحدث السيد أمين بن عبد الرحمن، وزير المالية، في 4 أغسطس 2020، عبر الفيديو، مع السيد فريد بلحاج، نائب رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في البنك الدولي.

  كان الهدف من هذا الاجتماع السماح للطرفين بمراجعة حالة وآفاق التعاون بين الجزائر والبنك الدولي ومناقشة السبل والوسائل التي يمكن لهذه المؤسسة من خلالها دعم بلادنا في جهودها، لا سيما على المدى القصير والمتوسط.

 

 في مداخلته، أشاد السيد بن عبد الرحمان  بجودة الشراكة مع البنك الدولي. وفي هذا الصدد، أشار إلى أن الجزائر شرعت في عملية إصلاحات طموحة، وفق منهج تشاركي لا يقتصر على الإدارة والمؤسسات العامة فحسب، بل يشمل أيضا مختلف الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين.

 

وقال إن هذه الإصلاحات تتعلق بمجالات مختلفة مثل إصلاحات المالية العامة، والميزانية، والمصرفية، والمالية، بهدف تحسين مناخ الأعمال في الجزائر.

وأشار الوزير إلى أن بلادنا لن تلجأ إلى الديون الخارجية ولكنها ستستخدم مختلف الوسائل الداخلية لتغطية الاحتياجات التمويلية لجهودها التنموية، ودعا البنك الدولي إلى مواصلة دعمه للجزائر، من خلال الدعم الفني، ولا سيما في مجالات الإصلاح حيث أثبتت هذه المؤسسة خبرتها.

   من جانبه، أعرب نائب رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عن ارتياحه لجودة التعاون القائم حتى الآن مع الجزائر. وجدد استعداد البنك الدولي لتقديم الدعم لدعم بلدنا في عملية إصلاحه وإنعاش تنميته الاقتصادية والاجتماعية لبناء اقتصاد متنوع ومرن ومزدهر.