في إطار مشاركته في الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الافريقي للتنمية، المنعقدة  في أكرا (غانا) في الفترة من 24 إلى 27 مايو 2022،  يترأس السيد عبد الرحمان راوية، وزير المالية، الوفد الجزائري الذي يشارك في أشغال الاجتماعات المختلفة التي تم تنظيمها بهذه المناسبة.

 

إلتقى وزير المالية، السيد عبد الرحمان راوية يوم الجمعة 27 ماي 2022، بالعاصمة الغانية أكرا مع رئيس البنك الافريقي للتنمية أكينوومي أديسينا، على هامش اشغال الاجتماعات السنوية لمجموعة هذه الهيئة المالية. و بحث الطرفان خلال هذا اللقاء وضع وآفاق التعاون بين الجزائر وهذه المؤسسة المالية الإقليمية.

كما التقى السيد راوية، على صعيد ثنائي، بالعديد من نظرائه، لا سيما نظيره لجنوب افريقيا، السيد إينوك غودونغوانا.

و ركزت المحادثات مع هذا الأخير على تحديات التنمية في القارة الأفريقية والحلول التي يجب تصورها لتعزيز قدرتها على الصمود، لا سيما في البلدان الأكثر هشاشة. تناول اللقاء أيضا السبل والوسائل الكفيلة بتعزيز العلاقات بين البلدين. بالإضافة إلى ذلك، التقى السيد راوية بوفد من البنك الافريقي للتصدير والاستيراد (Afreximbank) بقيادة نائب الرئيس التنفيذي السيد دينيس دينيا.

و تطرق المسؤولان إلى المسار الجاري لعضوية الجزائر في هذا البنك وآفاق التعاون وكذلك إمكانيات الشراكة بين الطرفين، لا سيما في مجال ترقية التجارة البينية-الافريقية ومرافقة المتعاملين الجزائريين لتعزيز تواجدهم في السوق القارية.

و تم تخصيص الاجتماعات السنوية لعام 2022 لموضوع: "دعم القدرة على التكيف مع المناخ والتحول العادل في مجال الطاقة في أفريقيا".

و قد شكلت فرصة لمناقشة تحديات التنمية التي تواجه القارة الافريقية، لا سيما في سياق عالمي تسوده الشكوك. و في هذا الصدد, تمت الإشارة إلى أن "عواقب وباء كوفيد-19 والأزمة الأكرانية أدت إلى اضطرابات كبيرة في مسارات التنمية للبلدان الإفريقية".

و أثناء جلسة النقاش بين محافظي البنك الافريقي للتنمية, دعا المحافظون هذه المؤسسة إلى التعاون مع شركاء آخرين في التنمية قصد تعزيز قدرة إفريقيا على مقاومة الأزمات الصحية والاقتصادية مستقبلا وزيادة تمكين القارة في مجال الانتاج الصيدلاني من خلال تعزيز قدراتها الانتاجية والتكنولوجية في هذا المجال. كما طالبوا هذه المؤسسة بتسريع تجسيد الأمن الغذائي من خلال إيلاء عناية خاصة للقطاع الفلاحي وتحديد حلول مبتكرة للتمويل الموجه لمكافحة الآثار المدمرة للتغير المناخي.

و شكلت هذه الاجتماعات فرصة لمحافظي البنك الافريقي للتنمية للتبادل مع رئيس هذه المؤسسة الآفاق الاستراتيجية للبنك في السنوات العشر القادمة بهدف مرافقة القارة الإفريقية في مواجهة تحديات التنمية المفروضة ضمن السياق الجغرافي-الاستراتيجي والاقتصادي العالمي. و تم التطرق أيضا إلى مسائل الديمومة المالية للبنك واستدامته على المديين المتوسط والطويل وكذا الجوانب المرتبطة بتحسين حوكمته.

المكتبة الإعلامية